في الاراضي المحتلة: دعوة لمقاطعة المنتجات الاسرائيلية

كتب بواسطة Idris 0 التعليقات


وجه رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض خلال الاسابيع الاخيرة من العام الماضي دعوة لمقاطعة المنتجات الاسرائيلية كرد فلسطيني على قرار الحكومة الاسرائيلية بوقف تحويل العائدات الضريبية المستحقة لخزينة السلطة الفلسطينية اثر حصولها على صفة دولة مراقب غير عضو في الجمعية العامة.

ونددت الحكومة الفلسطينية بالقرار الاسرائيلي الاخير واعتبرته عقابا جماعيا للشعب الفلسطيني سيما وأن الجانب الاسرائيلي تصرف بالاموال الفلسطينية المستحقة وحولها لشركة الكهرباء الاسرائيلية كجزء من الديون الفلسطينية لها.
البضائع في الاسواق الفلسطينية

تجولنا في أحد متاجر مدينة رام الله للاطلاع على نسبة البضائع الاسرائيلية من مجمل البضائع المعروضة فيه.

وأكد صاحب المتجر الفلسطيني لبي بي سي ان المنتج الاسرائيلي يغطي أكثر من نصف احتياجات المستهلكين لديه، فالبضائع الفلسطينية ورغم تزايد الاقبال عليها لا تزال تواجه الكثير من الاشكاليات.

وقال التاجر الفلسطيني لبي بي سي “البضائع الفلسطينية تشكل حوالي ثلاثين بالمائة من مجمل البضائع لدينا، وهناك الكثير من البضائع الاسرائيلية لا يوجد بديل فلسطيني لها لا في محالنا ولا حتى في المصانع الفلسطينية، لذلك لا يوجد للمستهلك بديل عن المنتج الاسرائيلي في أغلب القطاعات الاستهلاكية.”

وأشار التاجر الفلسطيني الى أن معظم البضائع لديه اما مستورد من الدول العربية والاجنبية عبر موانئ ومعابر اسرائيل أو من أراضي ثمانية وأربعين.
دعوة فلسطينية

وصف البعض دعوة الحكومة الفلسطينية لمقاطعة المنتجات الاسرائيلية بالانتفاضة الاقتصادية على اسرائيل، لا سيما وأنها تاتي بعد أن شهدت الاسواق الفلسطينية قرارات رسمية وحملة شعبية لمقاطعة منتجات المستوطنات بدأت في شهر مايو أيار من العام ألفين وعشرة.

واكدت الحكومة الفلسطينينة – أمام استمرار القرار الاسرائيلي بمنع تحويل العائدات الضريبية – مواصلة دراستها لاصدار قرار بمقاطعة البضائع الاسرائيلية ضمن سلسلة قرارات مستقبلية.

وقال عمر الغول المستشار السياسي لرئيس الوزراء الفلسطيني لبي بي سي “هذه الخطوة مدروسة جيدا وهي تأتي من ضمن سلسلة اجراءات سنتخذها مستقبلا سيما عقب الانجاز التاريخي الذي حققناه في الامم المتحدة والذي يخولنا الان أن نعيد النظر في العلاقات الاقتصادية الفلسطينية الاسرائيلية.”

واضاف الغول قائلا “لا يمكن للجانب الاسرائيلي أن يواصل خرقه لكافة الاتفاقيات والمواثيق الدولية، وفي حال استمرار حجب العائدات الضريبية عن السلطة الفلسطينية سنواصل بحثنا عن الخطوات التي علينا أن نتخذها لحماية حقوق الشعب الفلسطيني.”

وأوضحت الحكومة الفلسطينية أن حملة مقاطعة منتجات المستوطنات الاسرائيلية حققت كافة أهدافها وأثرت على اقتصاد المستوطنات الاسرائيلية في الضفة الغربية والقدس الشرقية.
“طرح غير واقعي”

تقدر قيمة الواردات من الأسواق الاسرائيلية الى نظيرتها الفلسطينية بأكثر من ثلاثة ونصف مليار دولار سنويا فيما تبلغ قيمة الصادرات الفلسطينية الى الاسواق الخارجية بما فيها الاسواق الاسرائيلية بنحو خمسمائة مليون دولار.

وأكد مركز الاحصاء المركزي الفلسطيني هذه الارقام والتي تعني أن العجز التجاري الفلسطيني مع الاسواق الاسرائيلية يقدر بنحو ثلاثة مليارات دولار.

وقد وجد أهل الاقتصاد في الشارع الفلسطيني في هذا الواقع آثارا كارثية في حال مقاطعة البضائع الاسرائيلية دون وجود استراتيجية فلسطينية واضحة.

وقال نصر عبد الكريم المحلل الاقتصادي الفلسطيني لبي بي سي “اذا اردنا ان نقاطع المنتجات الاسرائيلية ذلك يعني اننا سنخسر 80 بالمائة من ايراداتنا، وكثير من المصانع والمزارع التي تعتمد على المواد الخام المستوردة من اسرائيل أو من خلالها ستتوقف عن العمل ويعني ذلك أيضا ان الاسواق الفلسطينية ستصبح خالية من المنتجات …..القرار غير واقعي وهو جاء لتهديد اسرائيل بان السلطة الفلسطينية بيدها أن تعيد المنطقة الى المربع الاول اذا استمر التعنت والظلم الاسرائيلي للشعب الفلسطيني.”

وأضاف عبد الكريم “علينا أن نضع خطة استراتيجية وطنية شاملة من شأنها أن تقرر الخطوات الفلسطينية المتخذة خلال السنوات الخمس المقبلة ونقرر ماذا نريد وماذا نستطيع أن نفعل بشكل واضح وصريح.”

وما قد يزيد الطين بلة بالنسبة للوضع الاقتصادي الفلسطيني أن الدعوة لمقاطعة البضائع الإسرائيلية تتزامن مع أزمة مالية وصفت بالمأساوية تواجه السلطة الفلسطينية والتي لا تزال تنتظر تحويل مبلغ المائة مليون دولار شهريا كتطبيق لقرار قمة بغداد العربية بتوفير شبكة أمان عربية تحمي السلطة الفلسطينية من الانهيار.

لا يوجد تعليقات
أضف تعليق على الموضوع

You must be logged in to post a comment.

الموضوع السابق
«
الموضوع التالي
»
5 in 1 Travel Theme designed by Travel Italy In conjunction with ithalat, Recommended Movies and Popular Downloads.
Newsletter Powered By : XYZScripts.com